وماذا بعد

أراء شابة

نوال كمال - قراءة المزيد لهذا المؤلف

صوت الرصاص الذي تشمئز له الأبدان...........
والبيوت المهدمة بلا رحمة......
تركت ورائي اخوتي ودميتي....
ووطن ....اه يا وطن!!!
مجرد تخيلها وهي وهي ترحل من يدي
نازفة ، مهددة، كثيرة الجراح...
يفقدني أعصابي بشدة ...
ناديتها ومسحت دموعها بيدي المليئة بالغبار
نظرت لعيناها العسليتان وقلت محال أن أهجرك
اذا بالجند خلفي ...
يسحبونني فوق الصخور والحصى ومن ثم لم اسمع شيئا
سوى صوت الرياح الباردة العاتية من شباك صغير
وعندما فتحت عيناي وجدت نفسي في زنزانة حجمها لايسع فرخ صغير في أول ايامه!!
لا يفصل بيني و بينها الا ذاك الجدار الشائك
بدات أصاب بجنون وصوت الرصاص في أذني يتكرر دون توقف !
جلست على أرض الزنزانة الباردة خائفاً
فكيف لي ألا أخاف ؟! فقد أُ من رؤية عينا فلسطين للأبد

تعليقك على المقال

الأسم
البلد
البريد الإلكتروني
نص التعليق
يودعنا الاب ابراهيم نيروز وعائلته الى الاردن ...الزرقاء ...في 30/6/2017... تحملهم رعاية الله