هنيئا سراجنا ... عودتك وجهد جندك **

تعبئة

صادق ابو سفط - قراءة المزيد لهذا المؤلف


كنتم الدرب ولا زلتم المنارة ... حيث سراجنا ... وقد غـدى عنوانا لنا وإدمان وحصن الأمان .
وما ظننت نفسي يوما تغدو رهينة إدمانها وقلبي حبيسا قلعة أمنه ،
لقد أمضيت ما أمضيت .. ولم أزل .. باحثاً ... عن الحكمة لأستزيد ، وعن الفضيلة لأسترشد ، وعن المبدعين للتعلم واعتلاء المجد والناجحين للإقتداء وقنص كل جديد ، وعن التقاة مزيد الهداية والنشاد . وعن الأقلام السديدة لورد الينابيع حتى أرتوي ..وياليتني.. وريادة الشواهق لبلوغ الحرية وصعود القمم ... حتى بلغت بسراجنا حد الإدمان الذي يريحني وأنا أتلوه وأنظره ويرهقني وأنا أبحث عنه ... وشتان شتان ما بين إدمان الفضيلة بكل مسمياتها والقابها معانيها وما عداها من إدمان ، يفترقان ولا يلتقيان ، وشتان شتان ما بين سعادة الوعي وشقاء اللاوعي .
دعونا ننعم بضوء سراجنا .... المفعمة بالروح ، لننعم بالحياة وننجوا من اليأس لنرمق الأمل المتصاعد ونؤمن بأن الغد الواعد ينتظرنا ، دعونا نتصالح مع أنفسنا لنسترد عافيتنا وهيبتنا ووقارنا، دعونا نتحسس قوتنا ونحصي قوانا لنعيش آمالنا وأحلامنا .
فالسلام عليكم ولكم أمنيتنا ورجاؤنا، والسلام منكم حلمنا وسكن نفوسنا... بعدكم موحش .. فلا تدعونا نجلد ذاتنا بتطفلنا ... ولا تتركونا للأوهام تنهش صفونا و تشتت فكرنا ولا للضباب يضلل دربنا يعكر ويحجب أفقنا ويعطل رؤيانا . ... دعو شعاع سراجكم الدافيء يؤنس وحشة الليل ويجلو ظلامها الدامس .
حتى صار يصدق فينا قول الشاعر :
أيها الشاكي وما بك داءٌ ....... كيف تغدوا إذا غدوت عليللا .
فيا سراجنا نريدك على الدوام دائم الوهج .... لتكن في النهار مع الشمس صديقا ترطب حرها .. ولتكن في الليل قرين القمر رفيق السمار وهادي السيارة في دربها ، نريدك في النهار لنعرف الأوطان ونفلح ثراها و نقصدك في الليل بوصلة المدافعين وجامع المحبين من رواد ومفكرين وكتاب ومشاركين وزوار .... فيا سراجنا أكمل رسالتك وكن لنا وللأجيال اللاحقة ... كما عهدناك في السلف.... فكم هو الحاح حاجتنا الى هداك وقد تغيرت بنا الأزمان .وتعاقبتنا الرزايا .. وتكالبت علينا الفتن وتعاظمت بنا المحن ... كم نحن في حنين الى آذن مآذنك وكم نحن في شوق الى أجراس كنائسك فما أحوجنا الى أمان شواطئك ووعظ منابرك وقداس كنائسك ورشد مفكريك وهدى كتابك .
دمت سراجنا فلك منا الحب ..... لك و لكل الجند المجهولين المرابطين خلف منابرك الشريفة وشاشتك الوهاجة العملاقة وجميل محياك ..... خالص التحية وموفور التقدير وجميل الثناء .

صلاح نوفل - الاردن
هنيئا سراجنا وهنيئا لنا ان سراجنا قد اتحفتنا بهذه الكلمات الرائعه للسيد صادق ابو سفط , وما اظن ان هنالك ابلغ واجمل من هذه الكلمات المنيرة وهذا الاسلوب الفني الرائع في تطويع الابجدية والابحار عميقا بدانة من الكلمات ولؤلؤ من المعاني .

تعليقك على المقال

الأسم
البلد
البريد الإلكتروني
نص التعليق
التيه هو ان تجد نفسك.....وفاء