إعمار فوق الشهداء.....

أقلام رصاص

محمد فلسطين - قراءة المزيد لهذا المؤلف

....
لقد أنجبت أرحام نساء غزة أطفال لم يأخذو ا بعد من حياتهم شيئا حتى فرح الطفولة ليعودوا شهداء إلى رحم أرض غزة أمهم جميعا...لتنجبهم في جنة الله ومنهم ربما لا يزال خارج رحمها تحت الركام...
ذلك الركام الذي كان أصلا بيتهم الذي عاشوا جزأ من طفولتهم به ليتحول الى ركام أمام أعين جبابره الهدم وتجار الإعمار
لماذا الدمار إن اردتم إعادة الإعمار بإمكانكم ابقاء كل شئ عامرا لكن الشر والجبروت والعنجهيه هي منهج العالم المتحضر .
يتحدثون عن إعاده الإعمار حتى قبل ان يصبح ركام وما اسهل الكلام عن إعادة الإعمار ولكن لو شيدتوا قصورا بدل البيوت البسيطة التى دمرتموها فهي لا تساوي شيئا بالنسبة لتلك البيوت التى بنيت بعرق أصحابها ودمرت بدمائهم
هنا أقول لأهل غزه خذوا من حجارة ركام بيوتكم التى جبلت بالعرق والدم وشيدوا برجا بأيديكم من غير منة من احد برجا يحمل كل حجر اسم شهيد ليكون اعلى برج في وسط غزه لأنهم مهما شيدوا من ابراج لن يكون هنالك برج اعلى واغلى من البرج الذي سيشيد بأيديكم ودمائكم وعرقكم والحجارة آلتي ستحمل اسماء الشهداء الذين سيصلون رحم الارض بعرش السماء،
ان كانوا يستطيعوا أعاده الأعمار فهل يستطيع كل جبابرة البشريه إعادة الشهداء ، أقول لا لان الشهداء سيرفضون العودة الى عالم الشر والجبروت فهم نزحوا الى جنان الخلد عند ربهم يرزقون لا الى مخيمات تعدونها لهم ولان جبابره الدمار قادرون على بعث الدمار والموت ولكن لا يقدرون على بعث الروح والحياه ،
فثمن الدمار دفع دما وشهداء فماذا سندفع ثمن الإعمار فلا احد يقدم شيئا بالمجان والمخفي أعظم . انا لست ضد الأعمار والبناء ولكن إعمار بإمكانياتنا من عرق ودم ومال ولو بيوت متواضعه وبسيطه فالسكن في بيت بسيط في وطن حر وعيش كريم وآمن اشرف الف مره من ابراج وعمارات تبنى وتشيد فوق الشهداء...لتكون قبورا جاهزه لشهداء ينتظرون نحبهم لدمار جديد وأعاده إعمار مشبوه،

صادق ابو سفط - اللملكة العربية السعودية
مرة أخرى بموعدنا مع هذه الإطلالة الراشدة الواعية ، حيث لا يفوت كاتبنا التواجد الفاعل في مثل هذه النازلة وهذا الحدث العظيم الضخم ، يطل علينا كاتبنا الموهوب الأستاذ / محمد ، ممسكا بقلم رصاص ، مخاطباً كل شعبنا المكلوم وفي غزة ، يكبر فيهم جلدهم وصبرهم العظيم الذي أدهش العالم بأسرة العدو قبل الصديق ، ومعاتباً كل ذوي القرار السياسي المتقاعسين والمتخاذلين والممتنعين القادرين عن عمل شيء ما بوقف هذه المجزرة الجماعية والمأساة الإنسانية تجاه شعب غزة الأبي المكلوم الجلود الصابر المحتسب

صادق ابو سفط - المملكة العربية لسعودية
، و مدونا للتاريخ وللأجيال القادمة القريبة والبعيدة ، حتى لاننسى مع توالي الأحداث ، ومن خلف قلم الرصاص ايضاً ها نحن نسمع أنين صدركاتبنا ألماً وحسرة وبصوته المعهود الهاديء وشموخه الباكي ودمعه الحزين وقلبه المتوجع ألماً وحسرة ، على أطفال غزة العائدين قصراً الى رحم الأرض قبل أن يعيشوا طفولتهم البريئة ، و ها هو كاتبنا وبكل شموخ الرجال وثباتهم نسمع لوعة فؤاده بصوت متهدج محاولاً كتم ألمه منتصرا لعظمة الصبر عند الشدائد وما تحلى به شعبنا في غزة ،

صادق ابو سفط - المملكة العربية لسعودية
ومع تميز لغة كاتبنا برفعة مستواها الخلقي لكننا نسمع أنينه الدامي وعتابه المرير لهذا للعالم المتحضر زوراً وبهتانا ، ورغم هدوء كاتبنا وترفعة الأخاذ ، وبدون أن نلقي السمع طويلا ، فإننا نستدركه يصرخ بكل إباءٍ وشمم مستنكراً حماقات العدو المتلاحقة على الثرى الفلسطيني وفي غزة ، إنتصاراً للدماء الزكية والأرواح الطاهرة والطفولة البريئة المستباحة فوق الدمار ولتلك التي لا زالت تحته ولم يصلها بعد تعداد إحصاء الشهداء

صادق ابو سفط - المملكة العربية لسعودية
هناك وعلى أرض غزة الطهور حيث ذبحت الطفولة واستبيحت الإنسانية وأهدرت كرامة الإنسان عبثا وحقداً وتغولاً وهمجية لا مبرر لها تحت سمع الغرب بديموقراطيته الرخيصة المضحكة وإزدواجيتة الممقوتة الممجوجة..!! كل جرائم المحتل الغاصب منذ تواجده على أرضنا والى أن ينتهي تجري بعلم الغرب وتحت سمعهم وأبصارهم وبموافقتهم ، بل وحتى مباركتهم وتبريرهم اللا أخلاقي المرفوض و بما يتجاوز كل البشاعة والإستهتار والعبثية الماجنة بحق الآخرين ( نحن ) في الوجود وحياة كريمة

صادق ابو سفط - المملكة العربية لسعودية
، يخاطب كاتبنا الموهوب بكل الكبرياء والشموخ أدعياء الديمقراطية في هذا الغرب المتخم المتغطرس المنتفخ والمليء بالحقد وإزدواجية المعايير ، خمسون يوما ويزيد والدمار يتوالى ويتدحرج كما السجادة على الأرض السوية ،وهناك على أرض غزة المستباحة وقد سويت بالأرض أحياء بكاملها على ما فيها من أرواح بشرية وسواها ، و أزهقت الأرواح عبثا وهمجية ما لم تشاهده البشرية عبر التاريخ ، طائرات تحصد الأرواح بالآلاف وتصب حمم الدمار لتجعل كل ما على الأرض من عمران وسواها قاعاً صفصفا ،

صادق ابو سفط - المملكة العربية لسعودية
، و بآلآلاف الأطنان من المتفجرات تتنزل الحمم المتفجرة الساحقة الماحقة كالمطر الغزير لاتترك شبراً يفلت من الأذى الدمار والخراب ، والغرب المنفصم أخلاقيا لاهٍ بمتابعة كأس العالم في البرازيل وكأن الأمر لا يعنيه بشيء ما دام الغاصب المحتل هو المتفوق ويحقق الدمار وينشر الخراب على الأرض ومزيد القتلى والجرحى ، هذه الحرب القذرة والعبثية المفرطة وقتوا لها بحرفية لصوص الظلام وغدر قطاع الطرق ،

صادق ابو سفط - المملكة العربية لسعودية
عرب لاهون يلملمون جراح فساد ربيعهم المنكر ، بينما العالم من حولهم يتابع منافسة كرة القدم وفجأة وقبل بدء المنافسات نشروا على الإنترنت مواقع مجانية تنقل كافة المباريات بدون إشتراك مكلف وبدون مسائلة من رعاة تجار البث المدفوع ليلهوا العالم ويصرفوا الأنظار كليةً عن الجريمة النكراء البشعة عن أرض غـزة الصابرة المحتسبة وشعبها الجبار بجلده وصموده وقوة تحمله . ومع ذلك كان سيل النزيف المتدفق في غزة أعلى من خبثهم ومكرهم وتوقيتهم وعبثيتهم وحيلهم بصرف الأنظارعما يجري على أرض غزة

صادق ابو سفط - المملكة العربية لسعودية
، وسارت مظاهرات الإستنكار في كل عواصم العالم ومدنه على امتداد شرق الكرة الأرضية وغربها ، إنتصاراً لأطفال غزة الأبرياء من كل ذنب . الراجين من الله القادر وحدة بلوغ النصر الموعود وانقشاع واضمحلال طغمة الفساد الباغية هذا الكيان المصطنع . مرة أخرى هذا بعض من العطاء المتدفق لقلم رصاص كاتبنا الرصين المتزن الأستاذ / محمد ،وإبداعه المتلاحق ، مخاطبا أرفع المستويات السياسية في العالم و في الغرب

صادق ابو سفط - المملكة العربية لسعودية
علهم يدركون مجونهم وخبثهم وعبثهم وتدهور مستويات أخلاقهم الفاسدة وإنسانيتهم الممسوخة الهابطة ، وبما عرف عن كاتبنا بهدوءه الآخاذ وفطنته اللافته ، ترى ماذا يكون الحال لو كتب يوما بقلم الحبر المغلظ وبالبنط العريض الأسود أو الأحمر في ايهما أراد ، منفساً أنين قلبه الموجوع ... !! . نحن لا نضيف شيئا الى ما تفضل به كاتبنا الألمعي المتعفف دائما ، ولكننا نذهب خلفه وقد أجاز لنا أن نتلمس من بعض ما بين السطور وما بينها الكثير الكثير مما لا ندركه

صادق ابو سفط - المملكة العربية لسعودية
كل التحية والتقدير لأستاذنا الفاضل / محمد ، ممتهن الإبداع بحرفية عالية وذوق رفيع ... على هذه اللفتة النبيهة والفطنة اللامعة والكياسة البراقة وحرصة الدائم بأن يبقى دائما عفيف اللسان طاهر القلب ومبدع البيان . سائلين الله له التوفيق وموفور العافية ،

محمد - فلسطين
رسالة الة صادق ابو سفط. عنوانها..أمانه إلى الصادق....,, أخي الصادق .. صادق أعتذر منك ان خاطبتك باسمك الاول مع احترامي وتقديري وتجليلي لاسمك الكامل ولكن اسمك اللذي لم يكن مجرد اسم يطلق على مولود كأي مولود ولد لوالدين وهو ما يجعلني ان انحني اولا لوالديك اللذان عرفا بإذن الله ما ستكون.... فسموك صادق وهو نتيجه تربيتهم لما اختصا به من صفات مرت لك من خلالهم برضى وحمايه الله ،

محمد - فلسطين
تتمة التعليق... وأن انحني ثانيا لهرمك المشيد من احرف وكلمات وأقلام تخصك ...انا لم اعهد نفسي يوما انني كنت مجاملا لأحد فانا لا أجامل وانما احاكي صادقا كرمني القدر بان أتعرف عليه وعرفته كانني اعرفه شخصيا ..عرفته من عظمة وطنه الذي بعث ويرقد فيه نبيّنا الأحب الى الله ..عرفته من اسمه فهو الصادق برسالته الإنسانيه من خلال انسانيته الشفافه

محمد - فلسطين
تتمة التعليق...عرفته من أدبه فهو الاديب الكامل.... عرفته من قلمه فهو الكاتب العالم ...اقدر كل حرف خططته معلقا على مقالي من غير مجامله وانما من احساس رجل وطني شريف وانت لا تعرفني... فانت الاسمى والأنقى والأرقى وهذا شرف ووسام وهب لي من كريم شريف ،هاذه الكلمات اخطها ليس بقلم الرصاص الذي لا اكتب الا به وانما ولأول مره بقلم حبر يحمل كل الألوان وبالبنط العريض لمن يستحق ان يكتب له بالبنط العريض لصفته وأدبه واسمه ..

محمد - فلسطين
وفي الختام...الأخ الكبير صادق...اشكر القدر الذي جمعني بك بالحروف والكلمات وأتمنى عليه ان يجمعني بك بالصوره والصوت والإحساس باْذن المولى عز وجل .

تعليقك على المقال

الأسم
البلد
البريد الإلكتروني
نص التعليق
يودعنا الاب ابراهيم نيروز وعائلته الى الاردن ...الزرقاء ...في 30/6/2017... تحملهم رعاية الله