الحب المرحوم

مشاعر

محمد فلسطين - قراءة المزيد لهذا المؤلف

Valentine day وهو ما يسمونه بعيد الحب... ان هذا العيد هو مستورد كهداياه التي أكثرها يحمل اسم العيد باللغة الانجليزية والتي حتى يجهل اكثر من يشترونها من فهم المعنى وربما أكثرهم حتى لا يعرف الانجليزية .... استغرب وانا أتجول في شوارع مدينتي الحبيبه التى روى ترابها الدم الأحمر دم الأجداد والأبناء والأخوة والأخوات الشهداء لم لا نستذكر لون الشهداء لون التراب الذي سقي بدم هؤلاء...انا لا اريد ان استحضر الحزن لانه ليس حزنا وإنما تذكره بأننا لا نزال ننشد الاحتفال بعيد الحريه ....ألسنا بعد سجناء؟؟؟... في هذه الأيام ارى وانا أتجول في دروب مدينتي كيف لطخها اللون الأحمر فسألت نفسي اعتقد ان معظم سكان المدينه يبغون الشهاده ...طبعا في سبيل mr valentine ارى فتاه تحاول انتقاء هديه طبعا حمراء وهي تعترف للقاصي والداني انها تحب... أين متعة الحب السري الذي لا يرى الا بعيون من نحب... وشاب يسرع في مشيته مهرولا حاملا هديه والابتسامه لا تفارق وجهه كانه حامل قلبه بين يديه خائف ان يسقط من يده وينكسر حريص على الهدية اكثر من حرصه على حبه
هل اصبح الحب مجرد هديه حمراء تفضح حاملها وهل من لا يحمل هديه لا يحب ولا يعرف الحب هل اصبح الحب يباع على ارصفه الشوارع حتى الباعه ينادون وين الحبييبه ولحق حالك كأنهم يبيعون البندورة مع احترامي للبندوره ولونها ...لا أريد ان أطيل فالكل يعرف الزيف حتى اصبح بالحب ...والاعجب ما في الامر احتفال المتزوجون بهذا العيد ترى الرجال والنساء من مختلف الأعمار يحتفلون ويشترون هدايا الأزواج والزوجات وهم لا يعيشون الحب بحياتهم الزوجيه ولكن الهديه واجب في هاذا اليوم كيف لا وهو عيد الحب الوطني المفروض على كل زوج وزوجه....
وأنهي وأقول الحب هو اجمل عيد يبدأ من اول خفقه للقلب يحمل كل الألوان لا يحتفل به بتاريخ فرضه علينا من عاش حبه لنحتفل له... أليس الحب عيد كديمومه القلب الخافق حتى بعد الممات...رحم الله الحب المرحوم الذي ان أردنا ان نتعرف عليه فلنذهب ننشده عند قبور آبائنا وأجدادنا ربما نتعلم كيف عاشوه

نغم - نابلس
" زمن الحب الجميل " زي ما بقولو المصريين, راح

تعليقك على المقال

الأسم
البلد
البريد الإلكتروني
نص التعليق
التيه هو ان تجد نفسك.....وفاء