#شرقي

أقلام رصاص

رفيق حموي - قراءة المزيد لهذا المؤلف

شرقيُ أنا،، طفل و لا أحلم مثل أيّ طفل
فحيث أن ذلك الغربي الأشقر يحلم بلعبة
أنام و أستفيق بحلم أن أكون رجلا
بعمر الثانية
بقفزة أصغر عقرب
بهفوة ثانية،،، و ثانية ثانية
أحلم أن أكون أربعون،،
بجانب عمر الثانية

شرقيٌ،، و لم أكن طفلا يوماً
إلا شهور
شرقيٌ،، و طفولتي ذكرى فقط
يوم واحد
لحظة
نزوة
شعور

شرقيٌ و كحجارة ما بنى أسلافي صلبٌ
و بارد ك مياه أنهاري
شرقيٌ و أكذب ان كنت سعيدا بكشرةٍ
من جدّي أو جدّه سرقتها
ف رجلا أنا طفل أريد
كأيّ أجدادي
لا أمان على قلبي ف بالسوّاد غممته
و نبضي إن سمعت حثيثه
فأنت تسمع هول طنين أغلالي
شرقيُ أنا حرٌ فقط
ضمن حدود أصفادي
شرقيٌ و سحقاً لي
فإن كانت طفولتي دينُ
مذ كنت في الثانية قد أشعرت
إلحادي

#الرفيق

تعليقك على المقال

الأسم
البلد
البريد الإلكتروني
نص التعليق
يودعنا الاب ابراهيم نيروز وعائلته الى الاردن ...الزرقاء ...في 30/6/2017... تحملهم رعاية الله