الحكيم للمسيحيين: اثبتوا في العراق وتحدوا الارهاب

تأصيل

عمار الحكيم - قراءة المزيد لهذا المؤلف

خاطب رئيس المجلس الاعلى الاسلامي العراقي عمار الحكيم المسيحيين بالقول " انتم الجزء الاساسي من باقة الورود العراقية المتعددة الالوان فنريدكم حاضرين وان تمارسوا طقوسكم بحرية كاملة وان تشعروا بحقوق المواطنة وبالعزة والكرامة والانسانية التي يجب ان يشعر فيها جميع العراقيين وان نتعاون ونبني مجتمعا نفخر به ونبني وطنا نعيش به بسلام ووئام".

وقال خلال حضوره قداس عيد الميلاد المجيد في كنيسة ماركوركيس الكلدانية في بغداد اليوم "اننا نتمنى منكم ان تثبتوا في بلادكم فانتم اضافة نوعية في هذا البلد " داعياً اياهم الى "الثبات وعدم الهجرة وتحدي الارهاب .".

وقال الحكيم " اننا نتألم كثيرا عندما نسمع ان المسيحيين يغادرون العراق لتعرضهم للاستهداف" متسائلاً " هل نترك وطننا للارهابيين؟ وهل نستسلم وهل نتراجع ؟ونسلم هذا التاريخ والحضارة لهذا الاستهداف ".مجيباً " بل نتحداهم ونقف بوجههم ونحمل رسالة السلام والانسانية ونتعايش فيما بيننا ونتعاون على ما فيه خير وصلاح لهذه الامة ونطرد الارهابيين بلحمتنا ووحدتنا".

وتابع "انتم ايها المسيحيون اهلنا واحبتنا واعزاءنا فالمسيحيون هم الاصلاء في هذا البلد وانتم لستم جزءًا طارئا على الشعب العراقي والوطن بل جزءًا اصيلا ومتجذرا في اعماق وتاريخ هذا البلد وعليكم ان تعتزوا بهذا الانتماء وان تلتزموا به وان تواجهوا التشدد والتطرف والارهاب الذي يستهدفكم ويستهدف المسلمين على حد سواء بالثبات والاصرار والبقاء في بلادنا".

وأشار الحكيم الى ان "رسالة السيد المسيح هي رسالة التحدي والتصدي ولكن عبر التسامح وهي ما نعبر عنها بالقوة الناعمة فالسيد المسيح اعتمد في مواجهة الامبراطورية البيزنطية بالقوة الناعمة وواجههم وتحداهم ولكن بالسلام والمحبة والتعايش وكان يصلي لاعدائه بالرحمة والهداية والاصلاح ، ولم يكن يحمل من الضغائن حتى على اعدائه وانما كان يحمل المودة والرحمة والشفقة وهذه هي سيرة الانباء والاولياء والاوصياء وكم نحن بحاجة الى ان نقف عند مشروع السيد المسيح وان ننتهج هذا النهج القويم فالسيد المسيح ليس تاريخا نقرأه بل واقع نعيشه ولابد ان نجسد منهجه في حياتنا".

واوضح "انه ما اجمل هذا الاقتران بولادة سيدنا المسيح وبين اربعينية الامام الحسين عليهما السلام وان هذين الشخصيتين الكريمتين ينتميان الى مشروع واحد وهو مشروع السماء ولذلك حينما نذهب الى الأمام الحسين نقرأ في زيارته التي وردت في نصوص دينية لما يقرب من الف و400 سنة ماضية نقرأ /السلام عليك ياوراث عيسى روح الله/ فالحسين وريث لنبي الله عيسى ليس بالمال وانما بالمشروع وبالاهداف السامية وبالعمل الحقيقي للاصلاح لانه وقف وقال /اني لم اخرج اشرا ولابطرا ولاظالما ولامفسدا وانما خرجت لطلب الاصلاح في امة جدي رسول الله واريد ان آمر بالمعروف وانهي عن المنكر/ لذا فلنكن رجال اصلاح وتغيير ورجال عمل حقيقي لبناء هذا الوطن".

وتابع ان "مشروع السيد المسيح هو مشروع الانسان ومشروع السماء في الارض فلا بد ان يكون للمراة حاضرة لانها جزء لايتجزأ من المشروع وكانت سيدتنا مريم العذراء الى جانب السيد المسيح كما كانت السيدة فاطمة مع الرسول والسيدة زينب مع الأمام الحسين وهكذا في مشاريع الرسالية نجد المراة الى جانب الرجل وفي مختلف جوانب الحياة فمشروع السماء مشروعا لكل الانسانية وشاملة لكل المجتمع بمختلف توجهاته، ونبارك لكم عيدكم المجيد واعاده الله عليكم بالخير والبركة".

الأب إبراهيم نيروز - نابلس
لك تحياتي أيها العمار الحكيم،، صوتك ودعوتك ليتها تصل للكثيرين،،

تعليقك على المقال

الأسم
البلد
البريد الإلكتروني
نص التعليق
يودعنا الاب ابراهيم نيروز وعائلته الى الاردن ...الزرقاء ...في 30/6/2017... تحملهم رعاية الله