اشعار

مشاركات

سامح عبد الناصر عنبتاوي - قراءة المزيد لهذا المؤلف

6-1-2013
أريد
اريد ان اقتلع ما في قلبي من شوك
اريد ارجاع الشوق
أريد أن أضع قليل من العطر بلا ضجيج بلا صوت
اقول لها ما اقول دون ان اخبرها
فتضع الورد على شعرها
و تشعر ما في سرها
بشفافية الغيوم تأخذنا الكلمات
فتسقط الامطار حرفا حرفا
لتكتمل مهمة الجاذبية
كضوء القمر تأتي و تذهب
اني اذوب في عينيها كل نبضة قلب
كل قطرة من الكلمات
فكم من نبضة ابدأ في ذلك الموت! 6-1-2013
أريد
اريد ان اقتلع ما في قلبي من شوك
اريد ارجاع الشوق
أريد أن أضع قليل من العطر بلا ضجيج بلا صوت
اقول لها ما اقول دون ان اخبرها
فتضع الورد على شعرها
و تشعر ما في سرها
بشفافية الغيوم تأخذنا الكلمات
فتسقط الامطار حرفا حرفا
لتكتمل مهمة الجاذبية
كضوء القمر تأتي و تذهب
اني اذوب في عينيها كل نبضة قلب
كل قطرة من الكلمات
فكم من نبضة ابدأ في ذلك الموت! ...........................

عشقٌ لغويّ
اعربتها, شذت القاعدة
هكذا يولد الأمل من غير عمل انهُ الخلل لقد اكتمل
بصل البكاء
مشيت حافيَ الهدف من غير عبث
نعم لقد شذت القاعدة
فعدت الى وطني الأول
ادخلت السلام في عيون الكلام
شربَ ابي قهوة الصباح
لألى تطلب عيناهُ النوم
في احتمال وقوع اللوم
لبست قميصا بلون الهواء
في قلبٍ خالي من العناء
فقلت : يا من انتي
من غير علمي
اطعمت الشجر سماد
قالت : لقد اعربت الحب وهذا هو الجواب
............

6-1-2013
هكذا
هكذا تُقتل النسور
عندما المس النور
مسروقة انتِ كالهواء
قوية انتِ كالدواء
بعيدة انتِ كالسماء
اقول ما اقول
لا جدوى لحصاد الحب
فالعشق يصنع القرار
اجلس واقفاَ على أملي الفقير
انتظر حظ الحرير
قليلٌ قليل
في ظلال اليتيم
فتصنع لي امي فطور الامير
فأقول : ها قد بدأ حصاد الحنين!
.....................

بكاء القلم
قال الحبر ما حصل
سرق الورق الزمن
فقلت ذهب ولم يعد
ذهب ولم يعد ذاك الوطن
استقالة الحقيقة عن العمل
كان ما كان
تمدد الماء
حُرِقَ المساء
شربت قليلا من الحب
وسحبت الألم
صار ما صار
اكتمل الحصار
هُدِم الشجر
سمعت صوت الأمل

فإستعرت قليلا من الزمن
لأرفع العلم!
...................

إثبات
فتحتُ الكتاب
اطفأتُ الشموع
قرأتُ الشعور
قَلبتُ الساعة
انحصرت الكواكب
في استقامة العواقب
أفقت الموت
كسِبتُ المساعدة
ها هيَ المواعدة
قالت احبك
قلت ما اجمل القراءةَ
فقالت انما انتَ قارءٌ وليس صاحبة الرواية
ندمتُ على السعادة
اضأتُ الشموع

مات الكتاب
قرأت فصلً من نشرة الأمل
احضرتُ القلم
اثبتُ وجودي
بحبرِ العسل
نصبتُ الفاعل
ميم المها
إني شاعر!


Ruba - USA/Texas
Great job Sameh....so proud of you!!!!

نانسي ابو حويلة - نابلس
انا مسرورة ان هناك جيل صاعد يبدع شعرك سلس وجميل وممتع حبي لا جبران جعلني احب الشعر اتمني ان تكون جبران هذا العصر

-
سامح...شعر شاب ككمشه تراب , عذراء لم يغرس بها شتله ولم ينثر فوقها بزر ولا ذره سماد,انثر كمشه ترابك فوق الارض لتنمو وينضج شعرك ليصبح حقيقه وليس سراب, علنا نلحق ايام الحصاد

nour - nablus
7iluu sadeeqe :)!

ميس هباهبه - الإمارات
لقد احببت شعرك يا سامح ، إنه لمن الرائع أن أرى شابا صغيرا ، وعنده هذه الإمكانيات الكبيرة في الشعر أو بالأصح وصف هذه الإمكانيات بالموهبة الناشئة التي لا تحتاج سوى إلى القليل من التشكيل لتصبح كالشعلة المتقدة ، اعجبتني قصيدتك (أريد ) أحببتها و أحسست بكل صورة فنية استخدمتها ، أحببت ( أريد أن أضع قليل من العطر بلا ضجيج بلا صوت.اقول لها ما اقول دون ان اخبرها..فتضع الورد على شعرها) أحببت النبض و الجاذبية وأمطار الحروف

تعليقك على المقال

الأسم
البلد
البريد الإلكتروني
نص التعليق
يودعنا الاب ابراهيم نيروز وعائلته الى الاردن ...الزرقاء ...في 30/6/2017... تحملهم رعاية الله