هل يصمد مفاعل ديمونا للزلازل؟

أخبار

يدعوت \ ترجمة توفيق أبو شومر - قراءة المزيد لهذا المؤلف

أشار البرفسور يوري فردلاندر وهو من المعهد الجغرافي الإسرائيلي إلى أن مفاعل ديمونا في النقب قد أُنشئ في خمسينيات القرن الماضي ، وأن المعطيات الجغرافية السابقة التي أقيم على أساسها المفاعل قد تغيرت بمرور السنين.
وأكّد د. رون أفني أستاذ الجيولوجيا في جامعة بن غريون، على ذلك وأكد على ضرورة أن تأخذ إسرائيل في حساباتها ما جرى لمفاعل فوكوشيما في اليابان.
كما أن المفاعل الواقع في ديمونا يقع بالقرب من صدع زلزالي كبير، فهو معرض للخطر، على الرغم من أن العلماء لا يعرفون قوة الزلزال المتوقع ، وهم يقولون بأن الصدع يتوسع بمعدل خمسة إلى ستة ملميترات في العام .
ووفق البرفسور أفني فإن هناك احتمالا بحدوث زلزال كل قرن، وقد حدث زلزال عام 1927.
فهل جرى حساب ذلك عند بناء مفاعل ديمونا؟
هو لا يعرف الحقيقة.
يقول د. أفني:إذا كانت اليابان فوجئت -وهي البلد المحصن – بما حدث فما بالكم بإسرائيل؟
وهو يرى بأن إسرائيل قامت بتعزيز المفاعل ضد الزلازل بدءا من عام 1980، إلا أن هذا التعزيز بقي في حدِّهِ الأدنى ، وأشار إلى وجوب وضع خطة لمواجهة الزلازل في البلاد
ملاحظة من المترجم"
"من المعروف أن مفاعل ديمونا أسس عام 1958 على يد خبراء فرنسيين ، وشرع في عملية التخصيب منذ 1962 ، ويشير الباحثون إلى أنه يشكل في حالته الراهنة خطرا نوويا كبيرا على كل منطقة الشرق الأوسط، وقد أشار إلى خطورته أحد العاملين ممن كشف أسراره بالصور وهو مردخاي فعنونو، فاختطفته المخابرات الإسرائيلية من إيطاليا وسجنته إحدى عشرة سنة ، وهناك كتاب كتبه د. أفنير كوهن الأستاذ في عدة جامعات أمريكية اسمه ( إسرائيل والقنبلة) صدر عام 1998 ومنعتْ إسرائيل توزيعه، ويشير الكتاب إلى أن إسرائيل كانت في ذلك الوقت تملك أكثر من مائتي رأس نووي"

عزت حج محمد - نابلس
أين الوكالة الدولية للطاقة الذرية وأين مجلس الامن ؟ وأين الدول العربية من هذا الخطر؟

تعليقك على المقال

الأسم
البلد
البريد الإلكتروني
نص التعليق
التيه هو ان تجد نفسك.....وفاء