الذكرى الثالثة لوفاة القائد جورج حبش

ضيوف ومبادرات

إدارة سراجنا - قراءة المزيد لهذا المؤلف

في الذكرى الثالثة لوفاة القائد الفلسطيني العظيم جورج حبش يوم 26\1\2008. الكلمة التأبينية التي القاها الاب ابراهيم نيروز يوم 1\2\2008 في قداس وجناز القائد جورج حبش في كنيسة الروم الارثوذكس برفيديا.
سلام لكم ايها الاخوة والاخوات
رغم الالم والقتل والموت، رغم كوابيس التنكيل والتخويف والرعب، رغم الاغتيال والتهديد، رغم كل ما يعتري الدرب من ألم، لا زلنا وسنظل من اهل الحياة.
تحاصرنا متاريس الاحتلال، وتراقبنا عيون القتل والاغتيال، يضعون الحواجز حول مدننا، الا ان نابلس لا تزال في موقع الإقدام.
فرغم كل هذا لا زلنا وسنظل من اهل الحياة، فنحن شعب يهوى الحياة، ويتقن استخدام مقاتيحها، ويعشق الرقص على اوتارها.
علمنا الحكيم - الراحل الى سماء المجد – ضمن دروسه الكثيرة:
علمنا: ان لا نكون وقودا وادوات وجزءاً من قطيع.
علمنا: انه لابد لنا قبل الموت ان نكون ندا.
علمنا: انه في كل الاحوال لابد للقيد من يوم إلا وينكسر.

إننا ابناء الحياة وسنظل اهل بيتها، لذا لابد من قيامة، فمهما سرنا في وادي ظل الموت، فلا نخاف الشر، لان بوصلتنا لابد لها من ان تظهر وتقودنا الى الطريق.
كم كان عطائك غزيرا ابا ميسا، فينابيع معرفتك وعلمك لم تنضب رغم كل ما اعترى الدرب من غبار وضباب، الا ان الرؤية بالنسبة لك كانت واضحة، حيث سراجك منيراً رغم انطفاء أسرجة الكثيرين، أصبت أحيانا وأخفقت أحيانا، بصماتك في الحياة لازالت ماثلة امامنا تهدينا الى سبل ودروب المقاومة المثمرة، قدمت فكرك ليكون زادا وزوادا على طبق الوطن.

كنت مثالا للشاب العربي الفلسطيني صاحب الرؤية الوطنية الواضحة، الذي إنحاز الى شجرة الزيتون وثمار اللوز ورائحة الزعتر، علمتنا معنى الحياة ومعنى التضحية، علمتنا معنى الالم ومعنى الامل، علمتنا معنى الوطن ومعنى المقاومة، علمتنا معنى الوحدة ومعنى الخندق، علمتنا معنى التشرد ومعنى الشتات، علمتنا ان الوطن لا يتجزأ كما الحياة التي لا يمكن ان تتجزأ، علمتنا ان القيمة تكمن في زرع الوطن كشجرة الزيتون في قلوبنا، علمتنا ان الشعارات فارغة ان لم تتكامل بالمحبة، علمتنا ان المحبة ما هي الا تضحية في سبيل من تحب، علمتنا ان الرجولة لا تكون الا اذا مددنا اجسادنا جسرا ليعبر الاحبة.
نودعك يا حكيم الثورة ونستودعك يد الله القادر على كل شيئ، الذي كل القلوب مكشوفة لديه وكل رغبة معلومة عنده ولا تخفى عليه خافية.
ترّجل الفارس ايها الاخوة عن فرسه، فاتحا لنا الطريق كي نتابع السير ونتسلم الراية.
كم كنت عظيما ايها الحكيم عندما كنت قائدا، وكم اصبحت اعظم عندما فتحت المجال لقيادات اخرى مناضلة ان تتقدم.
نم قرير العين ابا ميسا، فإنّا اذ نذكرك اليوم بعد الرحيل، نذكر حياتك وعلمك ونضالك، واضعينك نجما في سماء الوطن، يضيئ الدروب ويدلنا الاتجاه، في زمن ضياع البوصلة وسط الزحام، حيث لم نعد نعرف اين تتجه البندقية واين تستقر الرصاصة.
في موتك رسالة كما في حياتك، نتعلمها، اذ ليس مسلم ولا مسيحي، ليس رجل او امرأة، ليس كبير او صغير، ليس ابن مدينة او قرية او مخيم، ليس وليس وليس، اذ ان كل هذه تتناغم امام حب الوطن وعشق ترابه المقدس.
في تأبين شهيدنا البطل الحكيم جورج حبش، نشكر حضوركم لمشاركتنا ونردد قول ايوب الصديق: الرب اعطى والرب اخذ فليكن اسم الرب مباركا
رحم الله ابا ميسا ولنا من بعده حسن العزاء
والسلام عليكم جميعا.

رائد - سوريا
هو الذي قال: ان الثورة الفلسطينية لم تقم لتحقيق الممكن بل غير الممكن.

القس ابراهيم نيروز - نابلس
هي دعوة لجمع تراثه، لتتبع حياة زعيم حقيقي، لاعادة صياغة مسيره نضالية غنية، ومن خلاله نسير على خطوات القضية الفلسطينية، تلك التي عاصرها هذا الرجل طوال حياته منذ الطفولة والنكبة الى الشباب والنكسة والى الرجولة وكل ما صاحبها من مد وجزر على شواطئ هذا الوطن الجريح.

نانسي - ابو حويلة
رحم اللة القائد جورج حبش كنت اتمنى حضورالذكرى اولا لانها ذكرى انسان قدم الكثير لوطنة وثانيا وجود الاب ابراهيم يثري اي لقاء

تعليقك على المقال

الأسم
البلد
البريد الإلكتروني
نص التعليق
يودعنا الاب ابراهيم نيروز وعائلته الى الاردن ...الزرقاء ...في 30/6/2017... تحملهم رعاية الله