زيارة الى الخليل

تعبئة

وفاء أبوغوش عنبتاوي - قراءة المزيد لهذا المؤلف

مخطئ من يقول أن المدن تشبه بعضها قبل أن يراها وبالتحديد أعمى من يقول أن نابلس تشبه الخليل قبل أن يرى الخليل ..لكن بعد أن يرى الخليل هو حر في الوصف لذاته وليس لغيره ..ربما رأى فيها غيرك فوق ما ترى أو غير ما ترى وربما لا يرى ما ترى أنت .
في رحلة إلى الخليل استغرقت يومين وليلة حيث استقبلنا مدخلها الواسع الرحب بدءا بمدينة حلحول ومصنع الزجاج والقائد الكشفي نزار الشيخ والذي أبى أن ندخل الخليل ونتيه فيها ..لاقانا على بوابتها بابتسامة بريئة قدر الزمان الذي قضاه ليرحب بنا ويقلنا إلى مصنع الزجاج المليء بالجمال حيث صادفنا رجلا يشبه تراث الخليل اسمه بدوي يرنم للقادمين بطرب خفيف الظل ممتع، حملنا هدايانا من هذا المصنع مقيمين في فندق الخليل لنوزع أنفسنا على الغرف وننتظر وجبة الغداء اللذيذة حيث تجمعت الفتيات على دوار الخليل لالتقاط الصور ؟ أدوار الخليل يختلف عن دوار نابلس ؟ نعم في هذه اللحظة يختلف .ومنها انطلقنا مشيا على الأقدام إلى البلدة القديمة للوصول إلى الحرم والصلاة فيه حيث تبعثرت الفتيات بلباس الحجاب واستمعوا لأهمية هذا المكان من راعي المكان ثم مررنا بالمول على اعتبار أنه أكبر الأسواق في فلسطين وبالتحديد ذهبنا إلى غرفة المراقبة والتحكم عالية الجودة والثمن بكلفة 72 ألف دولار ثم توجهنا إلى قرية اسمها تفوح واستقبلنا رئيس البلدية في مقر الجمعية في حفل من شبيبة فتح والحركة الكشفية ..فاجأنا استعدادهم وتقديرهم للزوار
غادرنا حتى عدنا الفندق لتناول العشاء وبعدها كانت جولة مسائية في مدينة الخليل بشكل عام
عدنا بنية النوم لكن الشيء الذي لم يتحقق هو النوم حتى أقبلت الثامنة صباحا وموعد الإفطار وحضور قائدي الكشافة نزار الشيخ والقائد ماجد وفريق من الحركة الكشفية لاصطحابنا في جولة صباحية في أحراش بيت كاحل رائعة الجمال تسلقنا الجبال وأقمنا حفلة دبكة ومواويل مليئة بالنشاط
غادرنا الخليل وهي لا تشبه في عيوننا أي مدينة أخرى وهنا تأتي قيمة سكان المكان إما الملل وإما الإبداع الإنساني الفطري لنتوجه إلى جارتها بيت لحم وكنيسة المهد وهيبة المكان ومرافق الكنيسة تناولنا غداءنا وعدنا نابلس نحمل النشاط والفرح والرغبة في تكرار المكان بقيادة الضيف الأصغر سنا مروان الحنبلي الذي كان أكثر لماعية وحضور علما أننا قمنا بزيارة الخليل تحت عنوان فرقة الصداقة الكشفية

تعليقك على المقال

الأسم
البلد
البريد الإلكتروني
نص التعليق
التيه هو ان تجد نفسك.....وفاء