ابتسامة خجلى

ضيوف ومبادرات

دلع المفتي - قراءة المزيد لهذا المؤلف



كثيرة هي القضايا المسكوت عنها في العالم العربي، وعندما يلامس مقال جرحا نازفا نجد أن ردود الفعل عليه من القراء تفوق كل التوقعات. احدى تلك القضايا التي يفضل «الكثيرون» عدم الاقتراب منها هي قضية مسيحيي الشرق. ومسيحيو الشرق (العرب)، كما نعلم، هم أهل تلك البلاد، ليسوا مهاجرين ولا لاجئين، بل هم في بعض الدول السكان الأصليون. وفي الوقت الذي يطالب فيه مسلمو المهجر الحكومات الغربية بإتاحة حرية ممارسة شعائر دينهم بكل تفاصيلها، يقبع مسيحيو بعض الدول العربية تحت قوانين وأعراف ظالمة تحرمهم في بعض الأحيان من أبسط حقوقهم ألا وهو حق العبادة، وتبدو هذه الازدواجية في أوضح مظاهرها، حين يطالب المسلمون الآخرين بتطبيق قوانين العلمانية التي يهاجمونها ليلا ونهارا كما حدث في موضوع مآذن سويسرا.
الحقيقة أني فوجئت بالصدى الذي أحدثه مقالي (هل نسيتم أجراس الكنائس) الذي نشر في القبس 3/12/09 فقد تمت ترجمته لعدة لغات، كما نشرته عدة صحف عالمية منها le temps السويسرية، هذا عدا عن مناقشته في الكثير من المواقع والمنتديات الالكترونية العربية والأجنبية. لكن حتى أكون صادقة مع نفسي فلست الوحيدة التي كتبت عن مآذن سويسرا بذاك المنظور، ولم أكن الأولى ولن أكون الأخيرة في انتقاد منطقنا الذي يعرف «الذي له» ولا يعرف «الذي عليه»، لكن كان لمقالي الحظ الأكبر في الانتشار لأسباب أجهلها لكني أشكرها.
الغريب في الموضوع هو كم الرسائل التي وصلتني من أنحاء مختلفة من العالم، من بينها الشاكر والشاكي والساخط والعاتب والمهاجم والشاتم، لكن الأغلبية الساحقة من الرسائل كانت من مسيحيي بعض الدول العربية، أولئك الذين يعانون الغبن والظلم وتضييق الخناق عليهم وتغريبهم، وكل ذنبهم هو عقيدتهم، ولا شيء أصعب وأبشع من أن يشعر الإنسان بالغربة في وطنه. كما أن الكثير من الرسائل كانت لعرب مهاجرين في بلدان الله الواسعة عبروا فيها عن ألم الفراق الذي تكبدوه من أجل أن يمارسوا شعائر دينهم بحرية ومساواة مع باقي الأديان.
لكن أكثر الرسائل الموجعة وصلتني من مسيحيي العراق الذين لم يتبق منهم الكثير إثر تعرضهم للتهجير والترحيل بعد أن أحرقت كنائسهم واغتيل قساوستهم على يد صبية الإرهاب الأعمى. فبعد أن قاسوا ما قاسوه يئس الكثير منهم واستسلموا ليختاروا الهجرة عن أوطانهم والرحيل إلى حيث يستطيعون أن يفخروا باختلافهم وبدينهم ومرجعيتهم من دون تهديد ووعيد.
إلى جانب ذلك الكم من الرسائل التي تجاوزت الـ 300، وصلتني رسالة من قارئ كان سعيدا أن يلقب نفسه بـ «إرهابي متعصب» وكتب ما يعف قلمي عن تكراره، لكن ما جعلني متفائلة أن نسبة تلك النوعية من الرسائل لم تزد على الواحد في المائة.

شكرا
اليوم نطوي سنة ونستقبل أخرى.. هي أيام راحت وتحسب من أعمارنا، فدعونا نستمتع بكل دقيقة تمر علينا ونحتفي بالحياة.. فما زال هناك ما يستحق ان نحتفل به.
ولقرائي الأعزاء.. غمرتموني بمحبتكم، فألف شكر لكل من كتب لي وراسلني وبعث وعلق ولو بكلمة شكر أو عتب... ممتنة لكم فلولاكم ما كتبت. وكل عام وأنتم بحب.


وليم سمير - مصر
رائعة أنت أيتها الكاتبة المبدعة، تستحقين بحق قول الكتاب المقدس في سفر الأمثال: «بَنَاتٌ كَثِيرَاتٌ عَمِلْنَ فَضْلاً، أَمَّا أَنْتِ فَفُقْتِ عَلَيْهِنَّ جَمِيعًا»

تعليقك على المقال

الأسم
البلد
البريد الإلكتروني
نص التعليق
يودعنا الاب ابراهيم نيروز وعائلته الى الاردن ...الزرقاء ...في 30/6/2017... تحملهم رعاية الله