المجلس الشبابي . . اكثر من تجربة

أراء شابة

ورد أعمر - قراءة المزيد لهذا المؤلف

في مثل هذا اليوم او قبله او بعده بهذه الحدود تقريبا كنت جالسة بتوتر ورهبة بين خمسين شخصا تقريبا لا اعرف اسماءهم ولا ماهيتهم وكانت الوساوس تدور في داخلي وترسم صورا عنهم وافكارا عن شخصية كل واحد منهم وبدون التعرف الي احد منهم كونت لنفسي أعداء وأصدقاء من النظرة الأولى لم أكن اعلم ان الأيام ستمر وانني ساقضي عاما كاملا معهم سواءا أاحببتهم أم لا ولم اكن اعلم انني بنهاية العام سافتقدهم اكثر من اي شيء آخر صدقا لم اكن اعلم انني اكتسبت اصدقاءاً للذكرى وان الانطباعات الأولى نادراً ما تعبر عن طبيعة الموقف وأنني سأحبهم من قلبي.

طوال حياتي كنت أرى الكتب افضل من البشر كنت انزوي مع كتبي اكثر من صديقاتي واحكي للاوراق اكثر من الناس ثم وبمحض الصدفة قررت الخروج و انتزعت نفسي من فراشي الوثير صباح احد ايام رمضان في بداية عطلتي الصيفية و قررت النزول لمركز البلدية الثقافي لم أكن اعلم ان نزولي ذلك اليوم سيحفزني لأنزل في المرة الثانية واكون جزء من عائلة المجلس البلدي الشبابي  ما يثير مشاعري هو انني لو تأخرت بالنوم عشر دقائق فقط لما كنت اكتب لكم الان عن سنتي الرائعة هذه وما كنت اكتب لكم بالاساس فان اي شيء من حياتي بنسبة ٧٠% مبني على التجارب التي خضتها خلال عام كامل الاصدقاء ، الوجوه الحقيقة للبعض، والاشخاص الجدد للذين كانوا افضل شيء حصل لي على الاطلاق، هؤلاء الاصدقاء الذين علموني ان الحياة لا تقتصر على الكتب فقط بل على الحوار و الاختلاط بالعالم الخارجي كما يقول ج.توكلين :العالم ليس في كتبك وخرائطك انه هناك في الخارج ...لذلك انا محظوظة جدا لانني في ذلك اليوم قبل عام بادرت وصعدت الى المسرح وقلت بكل جرأة : لن امدح اكثر سانتقد هذه المدينة انا فعلا تعرضت للتنمر والتمييز طوال سكني فيها من عام ٢٠١٠ .. قلت كلمتي هذه والايام اظهرت لي انها كانت مفتاحي للبقاء ربما هي رغبة دفينة بأن اعرف العالم اكثر او ربما خجل من نابلس الجميلة التي اردت بشكل او بآخر تغيير شيء ما بداخلي تجاهها .

في نهاية التجربة اتساءل هل حققت هدفي هل العالم في الخارج جميل كما في الكتب ، لا للاسف ، لقد رايت كثيرا من الصعوبات و الضيق ، والاسوء من ذلك مروري باكبر خيبة امل مرت في حياتي وللحظة من لحظات هذه الخيبة شعرت بانني نكرة واقل من الضروري او اللازم او ربما كنت اكثر من المتوقع و ،الزيادة اخت النقصان، ثم ماذا ؟ هل احزن واغضب بسبب مواقف قليلة مؤلمة مرت خلال تجربتي هذه ؟ لا كل ما في الامر ان هذه الجروح ستبقى شاهدة على قدرتي على تخطيها والاهم من ذلك انها ستذكرني بالاصدقاء الذين تخطيتها معهم ١٤ صديقا وصديقة واملك الشرف بذكر اسماءهم جميعا احببتهم وسافتقد حديثنا كثيرا و مبادراتنا ونزاعاتنا اكثر مما كنت اتوقع اصدقائي انتم رائعون عندما تبتسمون :ميرا كاتبة نهمة بامتياز ،ملك وملك احداهما طويلة جدا والاخرى مضحكة جدا ، ياسمين وبيلسان اسمان على مسمى،سارة ولين مجنونتان بشكل مذهل ، أمير وحمزة ومؤمن غير قابلين للوصف ، جهاد لوحده مثال على الشاب المثالي سوسن احبها باسمها هذا وليس ما يندادونها به اسراء ، علي اكثر شخص مهتم و طيب ومضحك على الاطلاق اما مايا فقد كانت مسؤولة بشكل رائع حتى انني لا اعلم كيف ساشكرها على تحملها لكل نهفاتنا ، ولا ولن انسى من بدأت معهم اول التجربة فرح ودانا وابتهاج عندما لم يكون معي احد ، و عبد الله الصديق دائما .. واخيرا وليس آخرا سبب كتابتي لكم الان مس وفاء عنبتاوي شكرا، اما وبغض النظر عن الاسباب المحيطة فلأمّي اكبر تحية لقد تحملت كثيرا اخطائي وزلاتي وساندتني لاكمل المهمة بنجاح ،، لم تكن تجربة مثالية لكن كانت تجربة غير خاسرة ابدا وان لم اتعلم الكثير فقد كسبت من الاصدقاء الكثير .

جهاد - نابلس
يسلمو ورد ع هالكلام الحلو جد حكي كتير حلو و قشعر بدني منو شكراً ورد ع السنة الي قضيناها مع بعض و عالشغل الجميل اللي اشتغلناه و التعب اللي تعبناه مع بعض و ع هالحكي المرتب جد شكراً كتير

ميرا مقبول - فلسطين .. نابلس
ورد🌹انتي احسن حدا في الكون كلوو ... بحبك كتيير يا اعز واغلا صديقة 💕🌷💛

ورد أعمر - نابلس
شكرا ميرا وشكرا جهاد ،، كانت تجربة لطيفة بوجودكم ،، مهما كتبت او حكيت المشاعر اكبر من هيك بكثير

تعليقك على المقال

الأسم
البلد
البريد الإلكتروني
نص التعليق
الشيخوخة هي فقدان الامل في التغيير " نوال السعداوي"