قرار

مفاهيم وجسور

وفاء أبوغوش عنبتاوي - قراءة المزيد لهذا المؤلف



الأكمه هو الذي خلق أعمى .. بمعنى لا يعرف الإبصار ... ولا يعرف معنى الألوان , يبني في ذهنه قاعدة للألوان أو خلفية لأشياء كثيرة ...

حتى العتمة التي نظن أنها الشيء الوحيد الذي يعرفه ... لا يعرف أنها اللون الأسود ... الخارطة الموجودة في ذهنه تختلف عما في أذهاننا ... مع أننا إذا أجرينا حواراً إذاعياً مع مبصر لن نفرق بين الأعمى والبصير في تناول الفكر عند سماعه .. إن بؤرة الفهم والإحساس والفكر واحدة بعيداً عن جرح البصر ...

ما أهمية ما أقول في هذه المقدمة ؟

لقد أخذ المهندس باسل قس نصر الله مستشار مفتي الجمهورية السورية قراراً بهدم الجدر الوهمية ( الذهنية ) والتي أسميها أنا جدر الأكمه , حيث لا جدر له .. ولكن إذا بناها يستحيل هدمها لأنه تعب حتى أثث مشهد في ذاكرته ... والصعوبة أن يكون المشهد عنوانه " الإسلام هو الإرهاب والتكفير " لقد أخذ المستشار على عاتقه من خلال عنوان مقالته الأخيرة ..

" شهادة " والشهادة في الإسلام هي الركن الأول والأساسي للدخول في الإسلام وليس فقط الوقوف على أعتابه .... أخذ على عاتقه أن يضع النصوص الإلهية كلها بجانب بعضها ويقرأها بلغتها الأصلية أي بخطابها الحقيقي الخالي من الميل الإنساني على حساب المسار الإلهي ..

وأنا من موقعي كمعلمة تربية إسلامية أتلو هذه الآية الكريمة ، سورة أل عمران الآيات 53، 52 .. قال تعالى " قال الحواريون نحن أنصار الله ءامنا بالله واشهد بأنا مسلمون ، ربنا ءامنا بما أنزلت واتبعنا الرسول فاكتبنا مع الشاهدين " ( الشهادة ،والإسلام ) ... شهادة باسل

وقول الحواريون نشهد بأنا مسلمون هما النسيج الديني الحقيقي لبناء فهم ورؤية في ذهن العقل المبصر والقلب المبصر ..

وبعد ...

إذا كان المهندس باسل يقدم شهادة ليقول أن الإسلام بريء من الإرهاب والتكفير لأن المسلمين الحقيقيين يختلفون عن المسلمين غير الواعين لسمو دينهم ، فأنا أقدم تأصيلا ،أن المسيحية والإسلام ذات امتداد واحد بشهادة الحواريين ، إن الحواريون يؤصلون لنا فالأبوة تؤصل بحكم الأسبق على الأقل ..
فلنشهد جميعا أننا مسلمون .. حيث الاستسلام لله تعالى

المهندس باسل قس نصر الله - سوريا
إن الدور المهم الواجب للمسيحيين العرب أن ينقلوا شهادات حياة للعيش المشترك مع جيرانهم (الشهادة الايجابية والسلبية) الايجابية لكي نعممها ونجعلها أنموذجا لنا والسلبية لكي نتعلم منها ولا نكررها، مع العلم أن ليس ما يحدث من المسلمين أو المسيحيين بحق بعضهم البعض في كل العالم يمثل الإسلام أو المسيحية بل يمثل العصبية الفردية ليس إلا وعلى الذين يريدون أن يفهموا الإسلام أن يستقوه من مصادره الصحيحة وليس من أفعال وردود أفعال "من قال بهم عمر بن الخطاب ليسوا إلا تُبعَاً" كما عليهم اخذ فكر ورأي المسيحيين العرب

-
تتمة التعليق للمهندس باسل ...ورأي المسيحيين العرب الذين فهموا المسلمين ومن خلالهم عرفوا الإسلام. رحم الله والدي الذي علمني أن أقف عندما انتبه لسماع صوت الآذان، وكان لتأنيبه لي وأنا طفل في العاشرة عندما أكلت تفاحة في رمضان أمام الناس. هكذا تعلمت أن أحيا مع إخوتي المسلمين، فهل نتعلم مراعاة شعورنا بعضنا لبعض أشكرك أيتها الأخت الطيبة كطيب أرضكم والشامخة كشموخها ورمز الإنسان الذي جاءت الأديان لتنظم عيشه

محمد أبو غوش - عمان/الأردن
اسعدني كثيرا ان احظى بقراءة مقالك الجذاب (قرار فقد جسد الصدق مع النفس ومع الاخرين فنال الرضى والاستحسان لانه حمل موقفا باسلوب غير تقليدي لامس الابداع اطيب الامنيات بمزيد من النجاحات

Muna Shaath - Nablus
I liked this article very much as a Im very much pro tolerence between us Palestinians as think some tend to b extreme to our own religion ..all the best Muna

شريف جاموس - فلسطين- نابلس
الأكمه حرم من لذة صباح الألوان ... لذلك فهو لديه اعاقة منذ ولادته ... لكن الله سبحانه وتعالى عوضه بلذة لم يتمتع بها المبصر وهي لذة صفاء الألوان دون وجود شوائب .

د.أحمد أبو مطر - الأرجنتين /أوسلو
لا أعرف من أي مكان أبدأ التعليق لكن كلها مقالات جميلة ومؤثرة..أتمنى لكم المزيد من التقدم ولجسورنا المزيد من الإنتشار لتصل رسالته للجميع ،والسلام لكم وعليكم.

ابراهيم - فلسطين
كثير من الأحيان لا يدرك الرائي معنى الألوان بالنسة لمن فقد حاسة النظر أو ولد بدونها، فانا اتخيل أن الكفيف لدية لغته الخاصة فيما يتعلق بالالوان، ولان الاصل في الشيئ هو الاحساس، والظاهر هو الشكل، لذا فانا اعتقد ان من يستخدم احساسة في ادراك الالوان يدخل الى عمقها فيعرفها، ومن يرى الالوان بظاهرها دون الدخول الى عمقها فهذا لا يراها، وانت بهذا المقال فتحتي بصيرتنا كي نغوص في اعماق الالوان لندركها اكثر. اشكرك.

dima - England
About this is a very powerful and true perspective. Its very deep and meaningful, it also shows a vsion for the future. It shows your hope and your strong faith for our homeland :) I hope to hear more from your very interesting points of view.

Alanzz - aIBpwqwwZskhBbs
That hits the target dead center! Great asnewr!

تعليقك على المقال

الأسم
البلد
البريد الإلكتروني
نص التعليق
التيه هو ان تجد نفسك.....وفاء