شهادة عربي مسيحي

مفاهيم وجسور

المهندس باسل قس نصر الله - قراءة المزيد لهذا المؤلف

بعد أحداث 11 أيلول 2001، عادت إلى الظهور في العالم كله، فكرة قديمة كانت جهات كثيرة تحاول أن تبرزها، ألا وهي ربط الإسلام بالإرهاب، ومحاولة إبراز اضطهاد الإسلام للاقليات التي تعيش في المجتمعات التي يسيطر عليها الإسلام، وقد ساعد ذلك مجمل الأعمال من تفجيرات مصر الى لندن أخيرا، التي تقوم بها جهات، لم يثبت في يوم من الأيام أنهم يمثلون الاسلام، سوى إدعائهم هم فقط بذلك، والاسلام وكل الاديان منهم براء. وأنا كمسيحي شرقي أعيش في مجتمع غالبيته مسلمة، رأيت من الواجب أن أقول شهادتي إضافة إلى ما اعلمه عن حقيقة الإسلام، خاصة وأنني - أنا المسيحي – أقوم بحضور دروس إسلامية في المساجد الإسلامية ، لأنني مقتنع تماما أن هناك طريقة واحدة لفهم الإسلام بشكل صحيح وهي أن تعرفه كما يعرفه المسلمون .


أولا أريد أن أوضح أن الأعلام الغربي لا ينسب لا إلى العرب ولا إلى المسلمين أي شيء من العدم ، إنما يتصيد دائما أخطاء موجودة بالفعل، ثم يضخمها ويعممها ويؤكد أن هؤلاء هم العرب والإسلام أو العقل العربي والإسلامي ، بدءا من الاتهام بالتفكير الأسطوري حتى السلوك الإرهابي . وثانيا يجب أن نعود إلى أسباب ما حدث - إن في نييوروك أو لندن أو شرم الشيخ، أو في مواقع عديدة في العالم خلال السنوات حتى الأيام الماضية - فإن اكثر مظاهر الإرهاب في العالم هي مفرزات لمشاكل رئيسية، فإذا ما تم حل هذه المشاكل الرئيسية أتوقع أن يزول الإرهاب لزوال مبرراته ، أما ثالثا فعلينا قبل كل شيء أن نكافح الخطأ الذي يقول أن هناك مسيحية منفتحة فقط وإسلاما أصوليا فقط، ففي الجماعتين الدينيتين الكبيرتين كلتيهما انجر الناس في حقبات التاريخ إلى الأصولية وفقدان السماحة، وفي كلتيهما وجد ويوجد أشخاص يمثلون الشر ويمارسون العنف ويجيزون الإرهاب.


من معتقدات الإسلام التي يركز عليها الإعلام العالمي هو الجهاد، وقد يكون في بعض رأي المتشددين الإسلاميين أن الجهاد هو شيء مفروض على المسلم وهو ما يركز عليه الإعلام بمحاولته ترجمة، أن الجهاد هو نوع من الإرهاب، علما بأن للجهاد أصول مرعية مطولة لكي يصبح جهادا وإلا فهو اعتداء واضح على البشر، والقرآن الكريم يقول " ولا تعتدوا إن الله لا يحب المعتدين " علما بأن الجهاد مهما حمل من شحنة روحية ترافقه إنما هو مقاتلة أولا وأخيرا، والإسلام لم يوجب القتال إلا حيث أوجبته جميع الشرائع، كما أن الجهاد في مفهومه المتشدد حاجز حقيقي بين المسلم وغير المسلم، إلا انه بشكل عام عمل من أعمال الدفاع عن ارض الإسلام، ولا اعتقد أن أي كائن يستطيع أن يحدد ارض الإسلام، فهي ارض ليس لها ثبات جغرافي واضح، إلا إذا كان هناك من يركز على إنشاء دولة إسلامية بحيث يكون الإسلام بديلا عن القومية، عندها يصبح هناك بعدا جغرافيا ويصبح الدفاع عن حدود هذه الدولة مرحلة من الجهاد. وإنني لن أخوض في عدم إمكانية أو إمكانية وجود هكذا كيان لتداخل الكثير من المعطيات والتفاصيل مع بعضها البعض، واعتقد اليوم أن غالبية المسلمين يقبلون معي بأن الجهاد الأكبر اليوم هو في إبقاء العالم الثالث (الذي تنتمي إليه غالبية الشعوب الإسلامية) على كرامته وصيرورته ومشاركته المقبولة مع العالم الأول، وهو لن يحدث ما لم تصل الشعوب الإسلامية إلى درجة واحدة من الازدهار الاقتصادي والإبداع الثقافي مع هذا العالم الأول .


المعتقد الآخر الذي يركز عليه الإعلام هو التكفير، والذي اصبح العالم يعتقد ( نتيجة الإعلام المغلوط ) أن التكفير سمة من سمات الإسلام، إضافة إلى ذلك، انه نتيجة للامية الدينية لا يعرف الأميون أن المسلم الحق عليه ألا يسارع بالحكم على أحد بالكفر، لأن الإيمان والكفر محلهما القلب ولا يطلع على ما في القلوب غير الله سبحانه وتعالى، وليست كل الأعراض - أو القرائن - الظاهرة مما يكفي كأدلة يقينية على ما في القلب، أقصى ما تصل إليه هو الظن، والقرآن نهى المسلمين عن اتباع الظن ونبه إلى أن بعض الظن إثم، وتطبيقا لذلك نهر الرسول "ص" ( أسامة بن زيد عندما قتل شخصا نطق بشهادة الإسلام في المعركة وعندما انبه الرسول "ص" قال له إن الشخص قالها خوفا من الموت فأجابه الرسول "ص" : هلا شققت عن قلبه ) . إضافة إلى أن التاريخ يخبرنا أن بيزنطية والتي هي جماعة من المسيحيين الأرثوذكس يدير الإمبراطور البيزنطي شؤونهم الزمنية، كان هؤلاء المسيحيون يصلون من اجله حتى عندما كانوا في المملكة العربية الإسلامية عدو الدولة البيزنطية. ولا أظن أن اليوم نسمع عن مثل هذا التعامل، إلا في فسحات قليلة لا ولن تشكل ربيعا للحوار. واليوم يجب الانتباه إلى أن خلاف العالم ليس مع الإسلام وإنما الخلاف مع الأميين من الإسلاميين الأصوليين الذين يقفون عند الماضي، متنبهين بأن فكر الإسلاميين لا يمثل فكر جميع المسلمين .


إن الإرهاب والذي هو نوع من أنواع الاعتداء والعنف تجاه الآخر مهما تنوع مفهوم هذا الآخر، يتعارض مع نص قرآني واضح سبق وان أوردته وهو " ولا تعتدوا إن الله لا يحب المعتدين " وإذا انتبهنا إلى حقيقة مهمة وهي أن كل إرهاب لا يمكن أن يعيش وحده. وهو لابد أن يستند إلى مجموعة أفكار تجعل من يحمل السلاح يتصور بالوهم، أو يحاول أن يصور للآخرين بالمكابرة، انه بطل أو صاحب قضية، ثم ربطنا هذا الطرح بوجود أشخاص ( ولا أقول متشددين دينيا ) ولأسباب لا علاقة لها بالدين يحاولون الوصول إلى غايات معينة بواسطة الإرهاب محاولين إصباغ عملهم بصبغة دينية أو قومية بهدف أن تؤجج عواطف الجمهور العريض، وهذا العمل الإرهابي يحتاج إلى أعوان له يسبقون عمليات الإرهاب، ويمهدون الجو النفسي لتبريرها ( كاتب في صحيفة ، مؤلف كتاب ، مدرس ، خطيب في مسجد ) أي واحد لديه الفرصة للتأثير في الآخرين وفي أفكارهم، وكون الدين في بعض المجتمعات له تأثير كبير على جمهور عريض، فهم يحاولون أن يفرضوا وجودهم في المساجد، ويخلط الكثير من الناس، نتيجة ذلك، بين الدين والإرهاب، ( كل الديانات دون استثناء ) .
هل صحيح أن الصراع اليوم بين أديان أو بين حضارات ؟ سنكون بعيدين عن الحقيقة إذا شككنا لحظة واحدة بأن الصراع اليوم ليس بين الإسلام والمسيحية بقدر ما هو بين الأقوياء والمستضعفين في الأرض، بين الأغنياء والفقراء، وبمقدار ما يتأخر حل المشاكل الكبرى الناجمة عن اختلال التوازن بين الشعوب الفقيرة والشعوب الغنية حلا مقبولا، سنظل نشهد استمرار أشكال العنف والإرهاب التي تصدر عن بيئة الفقراء . ويجب ألا ننسى أن نسأل أنفسنا عن الدافع وراء فرد أو مجموعة مستخدمة العنف لتنهي حياتها عن طريق تفجير ذاتها .


يقول قداسة البابا الراحل يوحنا بولس الثاني بتاريخ 14 أيار 2000 " بعد أن تفجرت كل أعمال العنف والظلم ، يحتاج العالم إلى شباب قادرين على مد جسور الوحدة والمصالحة " وهذه الدعوة نسمعها من دعاة إسلاميين آخرين عن ضرورة وجود أشخاص تمد جسور المحبة . لأن الدينين الإسلامي والمسيحي ينبعان من معين واحد مصدره الوحي الإلهي ، ويهدفان إلى تحقيق غاية واحدة هي تكريم هذا الإنسان المستخلف في الأرض ليعمرها ، ولتمكينه من أداء رسالته في أمان وحرية . ونظرا إلى وعي المسيحيين والمسلمين مسؤولياتهم المشتركة في إقامة نظام اجتماعي عادل ، فيقع على عاتقهم واجب التضامن بعضهم مع بعض وجمع قواهم لإيجاد موافقة لمشاكل عالمنا المشترك، ولا بد لكل المسلمين أن يعوا انهم ليسوا في تواجه مع كل المسيحيين ، لكن هناك للأسف بعض المسلمين يعتقدون أن كل المسيحيين هم في صراع معهم كما أنه وبنفس الأسف هناك بعض المسيحيين الذين يعتقدون أن كل المسلمين هم في صراع معهم .


اللهم اشهد اني بلغت .

عمر عبيدات - الاردن
مقال رائع و شهادة اعتز بها من رجل ينبع منه نفس روح الايمان التي تنبع من كل انسان يؤمن بالله و كتبه و رسله و اليوم الآخر.انما جاء به عيسى عليه السلام و محمد صلى الله عليه وسلم ينبعون من نفس المنارة .لا ارى اية فروقات بيني و بين اخي المسيحي ,إلا ان ما تثيره الحملات العلمانيه هو ما يثير الفروقات التي لا اساس لها بين المسليمن و المسيحيين, كلنا نؤمن بالله و لكن فقدنا معاني الايمان الحقيقية لما قام به بعض الجهات الجاهلة من اعمال ارهابية مفتعلة التي من قام بها لا يعترف بها مسلم حق ولا هي صفات الاسلام.

Juwel - mBpWWLNdUHtkuJ
A million thnaks for posting this information.

تعليقك على المقال

الأسم
البلد
البريد الإلكتروني
نص التعليق
التيه هو ان تجد نفسك.....وفاء