وفاء أبوغوش عنبتاوي العنوان ...لافتات البلدة القديمة / نابلس اذا حفظت المكان باللافتات فقد ضيعت الحماس لاكتشافه وما اكثر الخسارة اذا ضيعت الحماس في حارات البلدة القديمة في اي مدينة كانت هذه المدن تطبع صورها في عينيك تحس ان لك عينا ثالثة خاصة لهذا المكان ......... انه التيه المحفوظ في العين والاذن والانف .. .تدلك الرائحة... واولها رائحة النفايات المتراكمة التي لا تتحرك ولا تتطاير لانها متروسة ببقايا مواد بناء منثور حولها اكياس سوداء وجبات القطط الشاردة تدلك روائح البضائع المكدسة في المحلات المغلقة...التفاصيل
يودعنا الاب ابراهيم نيروز وعائلته الى الاردن ...الزرقاء ...في 30/6/2017... تحملهم رعاية الله